نشرت تحت تصنيف عام

ملخص كتاب : غيّر فكرك …

change your mind

57 طريقة لإطلاق إبداعك

    الفنانون والكتّاب والموسيقيون والمصممون العظماء ما هم إلا .. أشخاص عاديون جاؤوا من أسر عادية ومنازل عادية ومدن عاديةلكنهم أصبحوا استثنائيين

1. أنت ما تؤمن به عن نفسك

    المبدعون ليسوا كذلك بالفطرة . إن الهبة التي يتمتع بها المبدعون هي إيمانهم بإبداعهم ، فهم مبدعون مؤمنون بذلك . طاقة عقولنا هي حقيقة لا جدال فيها . فإن كانت عقولنا قادرة على تغيير الاستجابات الفيزيائية لأجسامنا فإنها قادرة ، دون أدنى شك ، على تغيير الطريقة التي نفهم بها أنفسنا .

أياًّ يكن ما تعتقده عن نفسك في الحاضر ، فهو ما ستكونه في المستقبل .

2. إن لم تجد طريقاً ، فاصنع واحداً

    إن القناعة والثقة الداخلية تولّدان القوة والإصرار ، ويعزز الإيمان بالنفس إبداعنا خلال الأوقات العصيبة ، فهو الدرع الواقي من سلبية الآخرين .

إن الميل لدى المبدعين إلى عدم القبول بالحلول الوسط قد يُفقدهم شعبيتهم ، إلا أن الأكثر أهميةً هو أن يواصلوا إبداعهم مهما كان الثمن .

ستواجه دائما  أوقاتاً عصيبة وأناساً يوجّهون النقد إليك . وحده إيمانك بنفسك يمكن أن يكون عوناً لك في الأوقات الصعبة . لا تكمن السعادة في غياب المشاكل ، وإنما في كيفية مواجهتها والتعامل معها .

 

3. امضِ قُدماًحتى إن لم تستطع ذلك

    يتطلب تحقيق أي شيء ذي أهمية المثابرة والعمل الدؤوب . من الشائع الاعتقاد أن الإبداع يولد مع أناس دون غيرهم ، أما الآخرون فلا يبقى لهم سوى الحسد ! وهذا خاطئ ؛ فالإبداع مهارة يمكن لأيّ كان اكتسابها . الإبداع هو المثابرة …

لتصبح مبدعاً عليك التحلي بالعزيمة الكافية لتطوير أفكارك وتحسين نفسك .

 

4. الأمر يعود إليك .. الإبداع لا يأخذ عطلة أبداً !

يعمل المبدعون الناجحون تحت أي ظرفٍ كان وكيفما كانت أحوالهم ؛ لا ينتظرون ظروف العمل المثالية التي قد لا تأتي مطلقاً . فالعمل المثالي أو المزاج المناسب هي أشياء من ضرب الخيال .

لا تجعل من الظروف عائقاً لك . لا تتذرّع بحجج واهية كالتعب والصداع أو أنك بحاجة للهدوء والاستماع إلى الموسيقى أو أنك تريد قلمك المفضل ، أو أن العمل في الليل لا يناسبك مثلا .

لا تدع شيئاً يحول بينك وبين الإبداع أينما كنت وكيفما شعرت .

 

5. عِشْ حلمك .. نحن نعيش في عالم من صنع الحالمين . كُنْ مُنمّياً له ، لا أما الخيال فيطوّق الكون

    في المدرسة تُعتبر كلمة “حالم” بمثابة إهانة ، ويُحكَم على الطفل المستغرق في أحلام اليقظة بأنه غير واقعيّ وغير عملي حتى بات من المخزي أن يجول الإنسان بتفكيره في مغامرات ممتعة من نسج الخيال .

كل شيء من حولنا من سيارات وملابس وأثاث ومنازل … كلها كانت في البداية مجرد حلم أو مغامرة خيالية لأحدٍ ما . لقد حلموا بها فرسموا شكلها ومن ثم ابتكروها .

يحتاج الفكر أن يطوف ويهيم بحرية ليصل إلى أماكن غير اعتيادية ويخلق عوالم جديدة وأفكاراً جديدة واختراعات مبتكرة .

الحالمون هم من ابتكروا البرامج التلفزيونية والأبنية والموسيقى والأفلام والكتب …

 

6. فكّرْ بالصور .. الخيال أكثر أهمية من المعرفة . فالمعرفة محدودة ، أما الخيال فيطوّق الكون

    أثبت الباحثون أن الأشخاص الذين يعتمدون التفكير البصري هم أكثر إبداعاً . طوّر المبدعون طرقاً لحجب الأفكار الكلامية ، فقد تخيّلوا الأفكار وركّبوا صوراً مادية لمشكلاتهم ومواضيعهم مما مكنهم من رؤية أفكارهم .

ما الكلمات والأرقام سوى مجموعة خطوطٍ متسلسلة ، كلمة تتبع الأخرى وجملة تلحق بأخرى وهكذا . ونحن مجبرون على التفكير بطريقة منطقية ، طريقة الخطوط المتسلسلة .

عندما تحاول التفكير في الأفكار ، حاول خلق صور بصرية في دماغك . والأفضل أن تقوم برسمها .

7. توقف عن كونك منطقياً .. إن الإصرار على أن نكون منطقيين يزيدنا كبتاً واختناقاً

    لنعيش حياةً إبداعية علينا التحرر من فكرة أننا يجب أن نكون منطقيين . استمتع بالعمل الذي تقوم به ، فالهدف من قيامنا بعمل ما هو السعادة والمتعة التي نحظى بها أثناء ذلك العمل ، لا لأن من المنطقي أو العقلاني أن نقوم به .

8. أقلِع عن الأعمال الاعتيادية

    يكرّس المبدعون أنفسهم لأكثر الأشياء أهمية بالنسبة إليهم . لا يعنيهم الحصول على عمل مأجور يدفعون به فواتيرهم ، إذا كان الثمن هو تخليهم عن شغفهم وتحويله إلى مجرد هواية .

إذا توفرت لك الفرصة بالتراجع والانسحاب فإنك غالباً ما ستعمد إلى اختيارها ، لذلك لا تضع نفسك أمام خيارات آمنة وحلول وسط . حينها ستبدو إضاعتك لوقتك وطاقتك على أشياء لا تهمك أمراً طبيعياً .

افعل الشيء الذي تريده أيّاً يكنْ . إن حاولت ذلك وفشلت ، يكفيَك شرف المحاولة . إنه خيارٌ مرعب أن تقضي حياتك في فعل شيءٍ لا تهتم له فعلاً . إن أكثر المشاعر حزناً على الإطلاق هو أن تنظر إلى الماضي متسائلاً : ماذا لو … ، عسى لو … ، كان يتوجّب عليَّ أن …

9. ابتكرْ قيمةً لا سلعة .. أولي اهتمامك للجوهر لا للتفاصيل التقنية ( الفكرة أكثر أهميةً من الموضوع )

    يركِّز المبدعون على المعنى في العمل الذي يقومون به . يحرصون على أن يكون عملهم مهمّاً بالنسبة إليهم وبالتالي بالنسبة إلى الآخرين . يصبّون جلّ تركيزهم على إنتاج شيء ذي فائدة وقيمة إنسانية حقيقية .

10. ابتكِرْ نفسك .. يعيد المبدعون ابتكار أنفسهم

    نحن قادرون على الإبداع مع كل فكرة أو حركة أو قرار نتخذه . حياتنا نفسها هي من إبداعنا .

حتى علاقاتنا مع ذواتنا يجب أن تكون إبداعية ؛ علينا التفكير بأن أي شيء نفعله هو فعل إبداع .

ليكن عملك الفني الخاص هو : أنت . لا تبحث عن ذاتك بل ابتكرها .

11. الفشل هو بداية النجاح .. العمل الفني الوحيد الذي يحقق النجاح هو ذاك الذي تعرّض للفشل

    إن الفشل هو جزء طبيعي من عملية الإبداع . لا تنظر إلى الفشل على أنه علامة على الهزيمة بل على أنه بوابة من بوابات العبور إلى النجاح .

طريقة استجابتك للفشل هي المفتاح .

 

12. ابدأ ، أينما كنت ! بطريقة أو بأخرى المهم أن تبدأ .

    ابدأ العمل أينما كنت ومهما كانت معداتك . ليس مهماً أن يبدو نتاجَك عادياً أو غير ملفت للنظر .

لتكن نقطة انطلاقك هي النظر إلى الأشياء المألوفة وكأنك لم ترها من قبل . لا أحد منا قادرٌ على العودة بالزمن ليبدأ بانطلاقة جديدة ، ولكننا قادرون جميعاً على الانطلاق من هذه اللحظة لنصنع نهايات جديدة مختلفة .

 

13. اصنع الفرص لأنها تفتح السُبل أمامك .

   يسعى الفكر المبدع إلى خلق المصادفات والفرص ، بينما يقصد الآخرون التخطيط والتنظيم .

إن الأشياء المتوقعة والمنظمة هي عدو الإبداع . المصادفة هي دافع ووسيلة للتقدم بطرق جديدة غير متخيّلة من قبل . إنها الحافز الذي يجعلنا نسلك دروبا لم نكن نعلم بوجودها سابقاً .

اجعلْ ذاتك منفتحة على التحولات والمجهول وعلى ما ليس مؤكّداً .

اجعل المصادفة جزءاً من حياتك وطريقة عملك . إذا ما رضيت بالمصادفة فإنك قد تتوه عن دربك أحياناً ، ولكن إن لم تقبل بها فستخسر نفسك لا محالة .

 

14. تحكم بالتكنولوجيا .. وإلّا تحكمت بك !

   إن أي قرار ملموس لن تُكتب له الاستمرارية إن لم يأخذ في الحسبان ليس فقط عالمنا كما هو الآن ، بل وكيف سيكون في المستقبل .

    ابق على اطّلاع على تطور التكنولوجيا ، فهي قادرة على تغيير وإعادة تركيب كل شيء في حياتنا وتفكيرنا . تحدّد التكنولوجيا هويتنا وتميّز بيننا وبين الحيوانات . شكلت التكنولوجيا عالمنا وبالتالي أفكارنا . صحيح أننا نحن من ابتكر التكنولوجيا ، إلا أنها أعادت ابتكارنا .

    إذا لم نواكب التكنولوجيا الحديثة بالسرعة المطلوبة فستكون أجوبتنا على مشكلات واقعنا الراهن أجوبةٌ قديمة ومتخلفة .

    من المهم أن تكون ملمّاً بأمور التكنولوجيا . لا تدعها تتحكم بك وانتق منها ما هو مفيد بالنسبة إليك . لا تسمح لها أن تسحقك ، وتعلّم أن تتعايش معها .

نشرت تحت تصنيف عام

ما لم تقرأه من قبل عن مهارات إدارة الوقت!

01

     “الوقت هو المال”، هي عبارة استخدمها  بنجامين فرانكلين في مقال كتبه عام 1748م، بعنوان (نصيحة لرجل أعمال شاب)، قد تبدو هذه العبارة واقعية، ولكن الواقع هو أن الوقت أثمن بكثير من المال، فهو مورد قيّم ومحدود، يمكن للمال المُهدر أن يُسترجع، ولكن ثانيةً واحدة مهدرة لا يمكن استرجاعها للأبد، إدارة الوقت مهارة نرغب جميعا في تحسينها بينما نتصارع مع مسألة تنظيم الوقت يوميا..

إهدار الوقت يكلفنا الكثير على المدى الطويل، تقول حكمة يونانية قديمة: “أكثر النفقات تكلفة هو الوقت”، من جهة أخرى تسمح لنا إدارة الوقت بالشكل الصحيح بقطف ثمار التوازن في الحياة، تقليل مستوى الإجهاد، الاستمتاع بالوقت، إنجاز المزيد، تحسين نمط العيش بشكل عام.. وأكثر.

    خطّط، حدد الأهداف، ضع قائمة المهام، ركز على مهمة واحدة في وقت واحد، تجنّب عناصر الإلهاء، حدد مواعيد نهائية، فوّض المهام، تخلص من المماطلة… إلخ، نصائح كثيرة نسمعها عن مهارات إدارة الوقت المثبتة، والتي يمكن أن تساعدنا في تحقيق النجاح، ولكن الكثير منا رغم المحاولات يفشل في ترتيب الوقت بالشكل الصحيح، في هذا المقال سنكتشف بعض الأسرار حول استثمار الوقت وكيفية إدارة بفاعلية أكبر.

 

لماذا نفشل في إدارة الوقت؟

02

تحديد الأسباب التي تدفعنا للفشل في كيفية إدارة الوقت أمر ضروري لكي نعالجها، ونكتسب المهارات اللازمة لتنظيم وقتنا، من أكثر الأسباب والأخطاء شيوعا لفشلنا في إدارة الوقت:

  • أن تكون مشغولا بدل أن تكون منتجا، إذا كنت مشغولا فستُنتج أقل في وقت أطول، ولكنك ستنجز أكثر في وقت أقل إذا قررت أنك ستكون أكثر إنتاجية من كونك أكثر انشغالا.

  • أن تسمح للعادات السلبية بأن تسيطر على وقتك وتديره، مثل الدردشة، تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، التحقق من البريد الإلكتروني، مشاهدة التلفزيون… إلخ.

  • أن تختار الوقت الأسوأ لكي تبدأ العمل، لذلك ينبغي أن تختار الوقت الذي يناسبك للاستفادة منه قدر الإمكان، يمكن أن تكون من الأشخاص الذين يميلون للعمل بإنتاجية أكبر في الصباح، أو قد تكون أحد الأشخاص الذين يُفَضّلون العمل بعد منتصف الليل، اختيار الوقت المناسب لتقوم بأعمالك يشكّل فرقا كبير في كمية ونوعية وجودة ما ستنجزه.

  • إغفال أهمية وضع الأهداف، التخطيط، جدولة المهام، تحديد مواعيد نهائية للأعمال، أو تحديدها والفشل في الالتزام بها، يتسبب في فوضى وتراكم الأعمال، وإجهاد منقطع النظير.

 

مهارات إدارة الوقت: كيف تدير وقتك بفاعلية أكبر؟

يقول بنجامين فرانكلين: (هل تحب الحياة؟ إذن لا تهدر الوقت لأنه المادة التي صُنعت منها الحياة)، استثمار الوقت وإنفاقه بحكمة يساعد في تحقيق النجاح على المستوى الأكاديمي والمهني والشخصي، وهو ضرورة مُلحّة للاستمتاع بحياة أفضل على المدى الطويل، فيما يلي بعض الأفكار الجديدة لنتعلم كيفية اكتساب مهارات إدارة الوقت بفاعلية حقيقية:

 

احترم الوقت

03

    الأمر مفرط في التبسيط أجل! ولكنه على قدرٍ عالٍ من الأهمية، لا يمكن أن تكتسب مهارات إدارة الوقت ما لم تعرف أهمية إدارة الوقت، وتُظهر الاحترام الكبير لوقتك ولوقت الآخرين سواء كنت موظفا، رائد أعمال، طالبا.. إلخ،  يقترن النجاح باحترام الوقت، سواء للأفراد، المؤسسات، أو حتى الأمم.

   تُصنف خدمة السكك الحديدية في اليابان ضمن الخدمات الأعلى كفاءة عالميا، نتيجة السعي الدؤوب للالتزام بالمواعيد واحترام الوقت، قد دفع  الاحترام الشديد للوقت في اليابان شركةً مثل تسوكوبا إكسبريس والتي تقلّ 130 مليون مسافر سنويا بين أكيهابارا في طوكيو وتسوكوبا في محافظة إيباراكي ، وهي رحلة تستغرق حوالي 45 دقيقة، إلىالاعتذار بسبب مغادرة القطار مبكرا 20 ثانية قبل موعده الرسمي عام 2017 ! بينما أصدرت شركة JR-West اليابانية بيانا اعتذرت فيه للعملاء بسبب مغادرة القطار مبكرا 25 ثانية قبل موعده في منتصف مايو 2018 ! واعتبرته “عملا لا يمكن تبريره”، وأكّدت الشركة أن الموظفين سيحصلون على تدريب إضافي، لذا لن يحدث الخطأ مرة أخرى، دفعت ردود الفعل الإيجابية من طرف تلك الشركات حول مسألة احترام الوقت عشرات الصحف العالمية وملايين المستخدمين عبر  شبكات التواصل الاجتماعي للإشادة بهذا الانضباط، والحديث بإعجاب عنها، ومقارنتها بباقي خدمات السكة الحديدية في بلدان أخرى.

    احترامك الوقت، يُظهر مدى الجدية والانضباط اللذين تتحلى بهما، ويعطي انطباعات جيدة عنك بين الآخرين ويُكسبك احترامهم وثقتهم،  ويمنحك كفاءة كبيرة في كيفية إدارة الوقت، لذلك لا يمكن أن تتوقع النجاح في إدارة الوقت ما لم تُظهر الاحترام اللازم للوقت.

 

أدر نفسك لا  وقتك

04

“لا تقل أنك لا تملك الوقت الكافي، لديك بالضبط نفس عدد الساعات في اليوم التي تم منحها لهيلن كيلر، وباستور، ومايكل آنجيلو ، الأم تيريزا ، ليوناردو دا فينشي ، توماس جيفرسون ، وألبرت أينشتاين.”    H. Jackson Brown Jr

    إذا كنت تهدر وقتك بين الدردشة، الألعاب الإلكترونية، تصفح الإنترنت.. إلخ وتشتكي من ضيق الوقت، فالمشكل لا يكمن في كيفية إدارة الوقت بل بك، هناك 24 ساعة في اليوم، لا تفكر في كيفية إدارتها، ما لم تفكّر في كيفية إدارة نفسك ومهامّك، الجميع يمتلك عدد الساعات نفسها، ولكن بعض الأشخاص قادرون على إنجاز المزيد في 24 ساعة مقارنة بغيرهم، ما يمنحهم فرصا أكبر لإحراز النجاح و تحقيق الأهداف التي خططوا لها، إذا فشلت في إدارة حياتك فمن المتوقع أنك ستفشل في إدارة الآخرين، كقائد، أو كصاحب عمل، أو  رب أسرة.

يناصر الكثيرون هذه الفلسفة حول إدارة الوقت بالتأكيد على أن السر يمكن في إدارة أنفسنا بالطريقة المثالية، يقول ستيفن رايت مثلا: (من المستحيل “إدارة” الوقت، هناك 24 ساعة في اليوم، 60 دقيقة في الساعة، و 60 ثانية في دقيقة واحدة، لا يمكنك إبطاءها أو تسريعها.)

بإدارة نفسك ستجد أن الوقت ينتظم معك طواعيةً، بينما عندما تعجز عن إدارة نفسك ستكتشف أنك تركض وراء الوقت دون جدوى، إدارة نفسك تعني استثمار الوقت الذي لديك بالشكل المناسب، وأن تستفيد من مهاراتك قدر الإمكان، وأن تكتسب العادات اللازمة التي تساعدك على تحقيق النجاح، كن على وعي، وعلى بينة من أهمية إدارة الوقت بالنسبة لك، راقب سلوكياتك عزز الإيجابية منها وتخلص من السلبية، ركز على نقاط قوتك، واعمل على تحسين نقاط الضعف لديك لتطوير أسلوب أفضل لإدارة وقتك وحياتك.

إدارة نفسك تتضمن أيضا أن تعرف قدراتك وما يمكنك فعله، وأن تعرف ما لا يمكنك فعله لتفوض آخرين للقيام به، وأن تعرف ما هي أهدافك ودوافعك؟ ما الذي تريد أن تكونه؟ ما هي الخطط التي تضعها لكي تحقق طموحاتك؟ ما المدة الزمنية التي حددتها لتحقيق ذلك؟ ما مدى التزامك وقدرتك على رفع التحديات في وجه العقبات، ومدى جديتك في الوصول إلى قمة النجاح.

 

فقه الأولويات

05

    ترتيب الأولويات واحد من العناصر الأكثر أهمية في إدارة الوقت بشكل فعال، الأولويات هي تلك المهام القليلة الأولى التي تستحق الاهتمام بها، ويُعرف فقه الأولويات بأنه: “وضع كل شيء في مرتبته، فلا يؤخر ما حقه التقديم أو يقدم ما حقه التأخير ولا يصغر الأمر الكبير ولا يكبر الأمر الصغير.”

بالرغم من أن فقه الأولويات هو مصطلح إسلامي يُستخدم للمفاضلة بين الأعمال والعبادات، إلا أنه يصلح لأن يكون قالبا لتشكيل كل أولوياتنا في الحياة، أن تجعل أولوياتك هي الأسس والمعايير التي تضبط وقتك سيضمن لك النجاح في حياتك.

عندما تقضي الوقت في أعمال ليست ذات أولوية لن يكون لديك فرصة لاستثمار الوقت في أولوياتك الأكثر أهمية، وستبقى مشغولا بدل أن تكو منتجا، خصص بعض الوقت لتحديد أولوياتك وكتابتها، حافظ على أولوياتك بسيطة وواضحة قدر الإمكان، وتأكد أنك ستعرف كيف تتعامل مع أولوياتك وأولويات الآخرين الذين يطلبون منك المساعدة.

إدارة الأولويات مهارة عالية القيمة، وأهميتها بأهمية إدارة الوقت، بل إن البعض يعتبر إدارة الوقت فن من فنون إدارة الأولويات،  هناك الكثير من النماذج التي تساعد في إدارة الأولويات بفاعلية نذكر منها:

 

1. مصفوفة أيزنهاور لإدارة الأولويات

06

تم اقتباس هذا النموذج من خطاب ألقاه الرئيس الأمريكي دوايت ديفيد أيزنهاور عام 1954م، يقول أيزنهاور: “كلما كان عنصرًا أكثر أهمية، قل احتمال أن يكون الأمر ملحًا، وكلما كان العنصر أكثر إلحاحًا، قل احتمال أنه مهم”.، طور أيزنهاور إطارا لتحديد الأولويات وإدارة وقته الشخصي ومهامه، أُطلق عليه فيما بعد “مصفوفة أيزنهاور” وقد قسّم الأولويات إلى أربع فئات: مهمة وعاجلة، مهمة غير عاجلة، غير مهمة وعاجلة، غير مهمة وغير عاجلة، وقد تعامل مع الأربع فئات بالتقسيم التالي:

  1. يتم التعامل مع العناصر المهمة العاجلة على الفور.

  2. يتم جدولة وقت لإنجاز الأمور المهمة غير العاجلة.

  3. يتم تفويض الآخرين لإنجاز الأمور غير المهمة العاجلة.

  4. يتم إلغاء الأمور غير المهمة، وغير العاجلة.

يمكن تحميل نموذج قابل للطباعة لمصفوفة أيزنهاور لإدارة الأولويات من هنا

 

2. تقنية الفرز

07

    طريقة الفرز من التقنيات الناجحة في تنظيم الوقت، وإدارة الأولويات، تم تطوير هذه التقنية في الحرب العالمية الأولى من طرف الجيش الفرنسي، عندما غصّت مراكز تبديل الملابس بالجنود الجرحى في الساحة الخلفية ليتمكن الأطباء والممرضات من علاجهم، كان عدد الجنود يفوق قدرة الأطباء والممرضات على تقديم العلاج المناسب للجميع في وقت قياسي يضمن إنقاذ أكبر عدد من الجنود، وقد تم حل المشكل عن طريق تقسيم الجرحى إلى ثلاث مجموعات:

المجموعة الأولى: تتكون من أولئك الجنود الذين من المرجح أنهم سيموتون، بغض النظر عن مقدار العلاج التي سيتلقونه، لذلك تم وضعهم جانبا ليموتوا بسلام.

المجموعة الثانية: شملت أولئك الجنود الذين لديهم فقط جروح خفيفة، وكانوا سيبقون على قيد الحياة سواء حصلوا على علاج فوري أم لا، وتم وضعهم جانبا أيضا في انتظار الانتهاء من المجموعة الأخيرة.

المجموعة الثالثة: تألفت من أولئك الجنود الذين لا يمكنهم النجاة إلا إذا تم علاجهم على الفور، وكانت هذه المجموعة هي ما ركز عليه الأطباء والممرضات اهتمامهم، وبدؤوا في تقديم العلاج لهم.

لإدارة وقتك بشكل مثالي، يمكن أن تقسم أولوياتك كما قسم الأطباء الجنود الفرنسيين:

  • مهام يمكن إلغاؤها دون أن يشكل ذلك أي ضرر.

  • مهام يمكن تأجيلها، بعد الانتهاء من الأهم.

  • مهام يجب أن تنفّذ فورا ودون أي تأخير، وهي التي ينبغي أن تركز اهتمامك عليها.

    كل ما تتعلمه حول أهمية إدارة الوقت، أفضل النصائح، تقنيات تنظيم الوقت، والأدوات المستخدمة في إدارة الأولويات، لا يمكن أن يشكل فرقا ما لم تكن لديك النية الحقيقية لإحداث التغيير في الطريقة التي تتعامل بها مع الوقت، مع العمل على تحسين عادات التركيز، الالتزام، الدقة الانضباط، والصبر.

 

 

أخبرنا ما هي عاداتك في إدارة الوقت؟ 

 

منقول من :

الكاتب: منجية إبراهيم

إخلاء مسؤولية : تعتبر هذه ترجمة غير رسمية وتمت بشكل شخصي بعد الحصول على الموافقة الرسمية من منظمة IEA و أتحمل مسؤولية صحة الترجمة مع حفظ الحق فيها ولا يترتب على المنظمة أي مسؤولية تجاه صحة ودقة ما تم تحريره في النص المترجم. رصد الاتجاهات في الرياضيات والعلوم TIMSS 2019: مع الدخول في العقد الثالث…

بواسطة TIMSS 2019 الإطار العام للتقييم — تعليم جديد

TIMSS 2019 الإطار العام للتقييم — تعليم جديد

نشرت تحت تصنيف عام

نصائح وإرشادات لعرض تقديمي ناجح

بور١

   كثير منا يطلب منه تقديم عرض بوربوينت إما في مؤتمر أو لشركة أو حتى كواجب جامعي.ومتأكد أنك لاحظت أن غالبية العروض مملة وغير فعالة.هذه نصائح مهمة وتوجيهات عامة لتجهيز وتقديم عرضك حتى تحقق الهدف من غير أن تشعر الحضور بالملل والتذمر .

 

1. من أهم الإرشادات التي يجب تنفيذها أثناء عرضك التقديمي تذكر بأن جميع الحضور تعلموا القراءة في المدرسة. فأرجوك لاتقرأ عليهم العرض من شرائح البوربوينت . هدف العرض أن (تشرح) لهم موضوعك/فكرتك وليس أن تتلوه عليهم.

 

2. أي نص في عرضك يجب أن لا يتجاوز رؤوس الأقلام والعبارات القصيرة فـــقــط . فأرجوك لاتسرد جمل طويلة وتحول عرضك لمقال.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

3. في كل شريحة يفضل أن لا تحتوي على أكثر من ٦  عناصر (صور أو عبارات قصيرة). فالعقل البشري لايمكنه أن يجمع بين الاستماع والقراءة في وقت واحد.

 

4. لاتجهز 35 شريحة لعرض مدته 15 دقيقة! استعد وتدرب لعرضك خلال الوقت المسموح به حتى لا تبدأ بتقليب الشرائح بسرعة في نهاية الوقت وتشعر الحضور بالضجر والملل. أيضا لاتتخطى شرائح تعتقد بأنها غير مهمة. إذا كانت غير مهمة لا تقم بإضافتها أصلا.

بور٤.png

 

5. الصور من أفضل الوسائل لتوصيل الفكرة في كل شريحة. ولكن لا تحول عرضك لألبوم صور!

 

6. من الطرق الذكية في تقديم العروض هو أن تضيف تسلسلزمني( تايم لاين ) للمواضيع التي ستعرضها بتصميم صغير في طرف جميع الشرائح. بهذه الطريقة تأخذ الحضور معك في رحلة يعرفون منها تتابع المواضيع والختام. هذا مثال لأحد العروض.

بور٥

 

7. المؤثرات ( الأنميشن ) مفيدة ولكن بحدود. فلا تجعل عرضك كأنه سيرك.

 

8. التواصل غير اللفظي non verbal communication مع الحضور يشدهم للاستماع والتركيز معك. مثلا، اطلب من سمع عن موضوعك من قبل أن يرفع يده، بهذه الطريقة :

  • تتواصل معهم بدون أن تقطع حديثك.

  • تستكشف نوعية الحضور.

 

9. لا مانع من أن تستخدم قوالب جاهزة templates لتصميم عرضك ولكن تأكد من أن:

  • تصميمه يتوافق مع المحتوى.

  • تذكر بأن التصميم البسيط يقلل التشتت ولا يفضل حشوه بالزخارف والألوان.

  • احرص بأن يكون التباين عالي بين المحتوى والخلفية

  • ابتعد عن القوالب المعتادة المملة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

10. أفضل العروض هي التي تقدم بطريقة قصة لها بداية وتسلسل للأحداث ثم خاتمة. طور قصتك وتدرب عليها أكثر من مرة قبل عرضك.

بور٩

 

    أخيراً، هذه أحد أشهر محاضرات @TEDTalks تشرح بعض نقاط هذه النصائح والإزشادات ( Death by PowerPoint  ) أنصح بمشاهدتها https://youtu.be/Iwpi1Lm6dFo  (فيديو)

نشرت تحت تصنيف عام

فن التفكير خارج الصندوق

1488A5EC-626C-43B5-9622-F26844124F05

    لتُصبح رائد أعمالٍ ناجح في مجال عملك يستدعي الأمر بعض _أو الكثير _ من الابتكار والبراعة ، يتطلّب  منك امتلاك مهارة التفكير خارج الصندوق ، بعيدا عن الالتزام بالمعايير والممارسات المعتادة، أن تكون مبدعا يعني أن تكون لديك القدرة على الخروج بأفكار خلاقة وفريدة، والاستجابة بمرونة وإبداع للتحديات الصعبة والمشاكل التي تواجه أعمالك.

    تعتبر قصة عملاق التجارة الإلكترونية أمازون واحدة من القصص الملهمة في عالم الأعمال التي تعبّر بشكل جليّ وحرفيا عن معنى التفكير خارج الصندوق في عام 1994، ترك جيف بيزوس وظيفته كنائب رئيس لشركة D. E. Shaw & Co. ، وهي شركة في وول ستريت، وانتقل إلى سياتل حيث بدأ العمل على خطة عمل لإطلاق أول مكتبة على الإنترنت لبيع الكتب، في وقت كان فيه استخدام الإنترنت غير منتشر بين الناس، تقدم بيزوس لكثير من المستثمرين بفكرة موقع أمازون ولكنهم رفضوا بحجة محدودية استخدام الإنترنت في ذلك الوقت، ولأنها كانت بنظرهم فكرةً غير اعتيادية، كانت أمازون حينها فكرة المستقبل، بعد ذلك بسنوات تنوعت أمازون وانتقلت لتصبح أكبر متجر للتجزئة في العالم وثاني أكبر شركة من حيث القيمة السوقية  إذ بلغت في النصف الأول من العام الجاري 777.8 مليار دولار، مباشرة عقب شركة آبل.

 إن التفكير خارج الصندوق يمكن أن يجعل منك صاحب شركة تبلغ قيمتها السوقية مئات مليارات الدولارات، كيف يمكن أن تمتلك مهارة التفكير خارج الصندوق؟ إليك بعض الأفكار:

ما هو التفكير خارج الصندوق ؟

    هو من المصطلحات المستخدمة على نطاق واسع في بيئات العمل وهي تعني التفكير بطريقة إبداعية خارجة عن المألوف، وبحسب ويكيبيديا فإن التفكير خارج الصندوق هو استعارة تعني التفكير بشكل مختلف أو غير تقليدي أو من منظور جديد، غالبًا ما تشير هذه العبارة إلى التفكير الإبداعي أو الجديد، يُعتقد أن هذا المصطلح مستمد من الاستشاريين الإداريين في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين.

من وضع عقلك داخل الصندوق ؟

9C62D5B7-F515-4E52-9F8D-703EEEC70A09

    الصندوق ليس شيئا يولد مع الإنسان، يقول أبراهام ماسلو: “الإبداع هو خاصية مميزة لجميع البشر عند الولادة.”، ولكن تتنافس الكثير من العوامل لتضع الإنسان داخل صندوق محدد منذ لحظة الميلاد منها على سبيل المثال: الأسرة، البيئة، الأعراف الاجتماعية، ونظام التعليم؛ إذ يتم توجيه وعي الإنسان بطريقة معينة من خلال أنظمة التعليم، أما في عالم الأعمال فإن عوامل أخرى تختلف يمكن أن تضعك داخل الصندوق من أهمها:

  • قواعد اللعبة في أي صناعة يتم وضعها وتحديدها من قبل اللاعبين الكبار، في حين أن الوافدين الجدد في السوق يجب أن يتبعوا قواعد الكبار، ما يجعل إمكانية التفكير في طرق وأفكار جديدة لإعادة بناء حدود الأعمال التجارية في السوق أمرا صعبا.
  • تلعب خبرات الآخرين دورا هاما في وضع الإنسان داخل صندوق محدود، نميل إلى الاستسلام لأفكار أصحاب المناصب العليا بحجة تجاربهم وخبراتهم في العمل ولكن سياق تجاربهم قد لا يكون قابلاً للتطبيق في الوقت الحاضر، يمكن أن نستفيد من تجارب الآخرين، ولكن لا شيء يمنع من التعديل عليها والتفكير خارج حدودها.
  • افتراضاتنا تلعب دورا كبيرا في تشكيل العالم من حولنا، ولكنها قد تكون افتراضات غير صحيحة، ينبغي أن يتدرب الإنسان على تحدي الافتراضات بطرح الأسئلة: لماذا؟ ولماذا لا؟
  • إذا كنت موظفا في شركة فإن بعض الثقافات الجامدة في بعض الشركات التي لا تتقبل التفكير بسهولة، قد تفرض عليك نمطا معينا من التفكير.

    التفكير داخل الصندوق يعرقل نمو الأعمال  ويمنعها من التكيف مع التطور والتغييرات المتلاحقة، إذا كنت ترغب في تطوير أعمالك لا تدع البيئة التي نشأت فيها، التعليم النمطي، الأفكار المسبقة، الافتراضات، خبرات الآخرين، والثقافة التي نشأت عليها تمنعك من التفكير خارج الصندوق، إليك 3 أفكار لكي تفعل ذلك.

القراءة يجب أن تكون ضرورة

123BABF6-E5E6-4257-8AA2-3C3338F0D2CB

“أحد الأشياء التي أحبها في القراءة هي أن كل كتابٍ يفتح آفاقا جديدة من المعرفة والاستكشاف”.  بيل غيتس

    لتتعلم التفكير خارج الصندوق ينبغي أن تكون القراءة عادة يومية وضرورة، مازال هناك اعتقاد راسخ لدى كثيرين منا بأن القراءة هي رفاهية أو أمر ثانوي نقوم به في أوقات الفراغ، تؤكد أبحاث علمية أن  القراءة مفيدة للإنسان على عدة مستويات، كشفت دراسة أجربت في جامعة تورنتو أن قراءة كتب الخيال يمكن أن تساعد  الإنسان في أن يكون أكثر انفتاحًا وإبداعًا.

السمة المشتركة للأشخاص الناجحين هي أنهم يداومون على القراءة يوميا، يُشارك المئات من المدراء التنفيذيين الناجحين سنويا قوائم الكتب التي ساعدتهم في الوصول إلى ما هم عليه اليوم، على سبيل المثال لا يتخلى بيل غيتس عملاق البرمجيات والتقنية عن عادة القراءة لتعزيز فهمه للعالم، فهو يعلن  في مدونته كل عام عن قائمة الكتب التي قرأها واستفاد منها والتي تصل إلى 50 كتابا سنويا.

في مقابلة أجراها  في نيويورك تايمز، قال  غيتس:  “في هذه الأيام، يمكنني أيضًا زيارة أماكن مثيرة للاهتمام، والالتقاء بالعلماء، ومشاهدة الكثير من المحاضرات عبر الإنترنت”،  “لكن القراءة لا تزال هي الطريقة الرئيسية التي أتعلم بها كل من الأشياء الجديدة وأختبر فهمي.”

يقول غيتس: استمتعت هذا العام بقراءة كتاب : “سحر الواقع ” لريتشارد دوكينز ، الذي يفسر الأفكار العلمية المختلفة والموجه إلى المراهقين” على الرغم من أنني فهمت بالفعل جميع المفاهيم، فإن دوكينز ساعدني في التفكير في الموضوعات بطرق جديدة، إذا لم تستطع شرح شيء ما ببساطة، فأنت لا تفهمه حقًا.”

يوصي وارن بافيت أيضا مع بيل غيتس، أوبرا وينفري والعديد من الشخصيات الناجحة  بالعديد من العناوين التي  أثرت على حياتهم وأعمالهم بشكل كبير  (اقرأ: كيف ساهمت هذه الكتب في نجاح أشهر رواد الأعمال حول العالم؟!)

التعلم الذاتي المستمر

13155269-EAE0-48C7-841F-59E1453A9640

“التعليم هو ما يبقى بعد نسيان ما تعلمه المرء في المدرسة”    ألبرت آينشتاين

    يمكن للتعليم الرسمي أن يمنحنا الأدوات التي نحتاجها لكي نصبح متعلمين مدى الحياة، ولكن التعليم الذاتي يمنحنا الأدوات اللازمة لنصبح فاعلين ومبدعين في مجالات مختلفة مدى الحياة، هناك قائمة طويلة بأكثر الأشخاص نجاحا في العالم الذين اعتمدوا على التعليم الذاتي في تطوير قدراتهم الإبداعية، وفي عالم الأعمال أقوى الشركات وأكثر رواد الأعمال نجاحا وثراءً  مثل: بيل غيتس، مارك زوكربرج، ستيف جوبز وكثيرون.. اعتمدوا على ذواتهم في تطوير إمكاناتهم، وتمتعوا بقدر كبير من مهارات التعليم الذاتي في اكتساب المعرفة ما يؤكد أنه مفتاح النجاح الحقيقي.

    التعليم الذاتي جزء حيوي من نمو الفرد وتطوره، يركز على بناء وعيك ومعارفك، ويساعد في تطوير المواهب، وتحسين المهارات الشخصية، وبالتالي إدارة نفسك بفعالية تدفعك إلى التحفيز المستمر والإلهام، إنه يساعدك لتكون أفضل نسخة من نفسك، ويساهم في تعزيز مهارات التفكير خارج الصندوق، من خلال طرح الأسئلة ومحاولة العثور على أجوبة وحلول مبتكرة للمشاكل.

    يكتسي التعلم المستمر أهمية بالغة في تنشيط الدماغ والحفاظ على صحته، العمل على تطوير ذاتك من خلال التعلم المستمر ليس ضروريًا لتحسين نفسك فحسب، بل يمكن أيضًا أن يساعدك على تحقيق النجاح المهني، فهو يفتح آفاقا جديدة للابتكار والتفكير الإبداعي،

    يمكن أن تتعلم المزيد من المهارات من خلال مواقع التعليم المنتشرة عبر الإنترنت، تضم أكاديمية حسوب على سبيل المثال الكثير من الدروس والشروحات، والأسئلة والأجوبة، والدورات ذات الجودة العالية في مجالات متعددة مثل: ريادة الأعمال، البرمجة، التسويق.. وغيرها.

بناء العادات الإيجابية

23C30A2A-0C17-48A3-8BC1-D954C2B58A71

    ما من شك أن العادات السلبية يمكنها أن تؤثر بشكل كبير  على عملية الإبداع، من العادات السلبية التي يمكن أن تقضي على الإبداع على سبيل المثال: أن تستسلم لآراء الآخرين بك بالاعتقاد أن رأي الآخرين بك هو واقعك، أن تتصف بعادات المماطلة، التأجيل، الكسل، أن تقارن نفسك مع الآخرين، أن تكون لديك أفكار رائعة دون وجود النية لتنفيذها، الخوف من الانتقاد، الخوف من الفشل… إلخ.

    لتتمتع بمزايا التفكير خارج الصندوق ينبغي أن تسعى لتدمير العادات التي تقتل إبداعك من خلال بناء مجموعة من العادات والسلوكيات التي تعزز قدراتك الإبداعية؛ طور  “بي جي فوغ” الأستاذ في جامعة ستانفورد نظرية عن الكيفية التي تتغير بها السلوكيات، وقد وصف ثلاث أسباب عما يجعل الناس يغيرون عاداتهم وهي:

  1. الاستيعاب:  حدوث شيء يضر  بالإنسان يؤدي إلى تغيير إدراكه بالكامل ويجبره على تغيير السلوك، على سبيل المثال: يحصل على نتائج التحاليل ويخبره الطبيب أنّه مصاب بمرض معين ما يجبره على تغيير نظامه الغذائي.
  2. تغيير البيئة: عندما تتغير البيئة المحيطة بك سيُفرض عليك أن يتغير سلوكك، على سبيل المثال: عندما تنتقل من وظيفة إلى أخرى، سيكون عليك تكوين صداقات مع  مجموعة مختلفة من الأشخاص الذين لديهم عادات ومعايير مختلفة تؤثر على سلوكك.
  3. الخطوات الصغيرة: يمكنك تغيير سلوكك عن طريق إجراء تغييرات صغيرة على السلوك المطلوب حتى تصبح هذه التغييرات الصغيرة جزءًا من سلوكك الجديد.

 كيف تعرف أنك تفكر خارج الصندوق؟

9EAF8B1A-3061-4CD3-80E3-3C942291F2B6

  • تستعين بالقواعد المتعارف عليها فقط لتزيد من إنتاجية شركتك، وتضيف عليها أفكارا من إبداعك.
  • تحب التجربة، تتعلم، وتنفّذ ما تعلمته.
  • لا تخشى من التغيير أو خوض التجارب الجديدة.
  • تُقدّر الإبداع وتسمح بالتدفق الحر للأفكار المختلفة في شركتك، ومنفتح على أي أفكار جديدة.
  • تطّلع دوما على الجديد في مجالك لتكتشف الأفكار المبتكرة.
  • تعتقد أن المنتجات أو الخدمات التي لديك يمكن دائما إجراء تحسينات عليها.
  • تسعى دوما للاطلاع وقراءة أشياء متنوعة ليس لها علاقة بمجال عملك.
  • تشارك أفكارك مع الآخرين لكي يتيح لك ذلك إجراء تحسينات لأفكارك الأولية.

    التفكير خارج الصندوق مهارة مكتسبة إلا أنها تتطلب أن تتصف بحب الاستطلاع، الصمود، الشجاعة، والثقة بالنفس، والانفتاح على الأفكار الجديدة حولك، بقدرتك على الابتكار وحل المشكلات التي تواجهك من خلال التفكير خارج الصندوق يمكن أن تساهم في نجاح أعمالك

هل لديك عاداتك لتطوير مهارات التفكير خارج الصندوق؟ أخبرنا عنها 🌹🌹🌹

 

منقول …

موقع خمسات

نشرت تحت تصنيف عام

نظام التعليم الفنلندي: معجزة تتحدى المنطق

دوق كامبريدك يحضر درس الكمبيوتر في إحدى مدارس فنلندا – الصورة: Getty/Dominic Lipinski

ماذا يعني أن تقلل أيام الفصل الدراسي، وتقلص ساعات التدريس في الأسبوع، وتوقف الاختبارات الموحدة، وتتخلص من الواجبات المنزلية والدروس الخصوصية، ثم تتصدر ترتيب طلبة العالم في اختبارات القياس الدولية؟

هذا ما حدث في عام 2000 حين فوجئ العالم بمجموعة طلاب قادمين من دولة صغيرة تعداد سكانها خمسة ملايين نسمة، يُتَوَّجون بالمراكز الأولى في اختبارات القياس الدولية، ومذ ذاك العام والسياحة التعليمية نشطة في فنلندا: طوابير من الوفود الدولية تصطف سنويًّا للزيارة، والإجابة عن سؤال واحد: ما الذي يجري في مدارسكم؟

الأب الروحي للتعليم الفنلندي

الدكتور «باسي سالبرغ»، المبشر الأبرز بالأساليب التعليمية الجديدة، قدَّم في كتابه «Finnish Lessons» دروسًا مجانية لا تتطلب تكاليف تذكرة الزيارة، ووصف بُعدًا تعليميًّا بديلًا لم يسافر إليه أحد من قبل. 

بعض الدول استفاقت على أفكاره، وخصصت جلسات برلمانية لمناقشتها، مثل أسكتلندا وإنجلترا وأستراليا ونيوزيلندا، وبعض الحكومات لم تكتف بذلك، بل استدعت المؤلف للتدخل فورًا في إدارة مدارسها، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

حركة إصلاح التعليم.. فاسدة

 

يجب أن نُذكِّر أنفسنا دائمًا بأهداف التعليم: أولها بناء اقتصاد جيد، وثانيها المحافظة على ثقافة البلد.

 

«أول خطوة اتخذتها فنلندا للنهوض بالتعليم هي التخلص من الجراثيم». هكذا يسميها الدكتور سالبرغ اشتقاقًا من الأحرف الأولى لاسم الحركة العالمية لإصلاح التعليم«Global Education Reform Movement»، أو «GERM» (جرثومة) اختصارًا.

يتهم سالبرغ الحركة بإفساد التعليم، وإن ادَّعت إصلاحه، وصار يختصرها بكتاباته ومحاضراته باسم الجراثيم، كناية عن الأساليب المُعدية التي ما زالت تنتهجها هذه الحركة حتى تفشت في جميع مدارس العالم.

معًا نبيد 99% من جراثيم التعليم

ينقل كتاب «الدروس الفنلندية» عن صحيفة «التايمز» أن التعليم الفنلندي أباد 99% من جراثيم التعليم العالمي. كيف؟

تكثيف المواد، كثرة الاختبارات والواجبات، إطالة أوقات الدوام، الدراسة المنزلية والدروس الخصوصية، كلها أساليب يؤكد سالبرغ أنها جراثيم قادرة على هدم أي نظام تعليمي يتكئ عليها، لأنها ممارسات غير تربوية من شأنها إرهاق الأستاذ والتلميذ معًا، وإضعاف عملية التعليم ككل.

يجب أن نُذَكِّر أنفسنا دائمًا بأهداف التعليم: أولها بناء اقتصاد جيد، وثانيها المحافظة على ثقافة البلد، وآخرها أن الأساليب الجرثومية لا تحقق ذلك.

الجرثومة الأكبر في العالم

تطور منظومة التعليم في فنلندا مقارنة بأمريكا

اعتمد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، خلال فترته، استراتيجية تعليمية طموحة أطلق عليها اسم «السباق نحو القمة»، ووعد بنهضة تعليمية شاملة لأمريكا عن طريق إحلال أساليب محاسبية أدق، ومعايير تقويمية لأداء المدرسين، ومتطلبات إضافية لتحقيق تفوق الطالب. 

ينقل الفيلم الوثائقي «Waiting for Superman» أنه بعد سنوات من تطبيق الاستراتيجية زادت نسبة تسرُّب الطلبة وإغلاق المدارس وتسريح المدرسين. لقد أُعلِنَ عن فشل الخطة. 

يعلق «سالبرغ» بأنها انتكاسة متوقَّعة لكل دولة تتشدد في محاسبة أداء الطالب والأستاذ، ولا توجد دولة واحدة تتبع هذه الأساليب الجرثومية استطاعت تحسين مستوى مدارسها. بعدها عُيِّن الرجل أستاذًا زائرًا في كلية التربية بجامعة هارفارد الأمريكية. 

تشكلت النظم التعليمية الصارمة كردود أفعال لأحداث تاريخية ولَّت واندثرت (الثورة الصناعية، الحرب الباردة)، ورغم تلاشي أسبابها اليوم، ظللنا نتعامل بنفس الحلول القديمة التي اقترحتها الدول العظمى إبان صراعاتها السابقة، وهذا درس رائع لمدارسنا التي تهرول لحيازة صكوك الاعتراف الأمريكي والبريطاني.

قد

مفارقات التعليم الفنلندي

هذه بعض المفارقات التعليمية التي ربما لم يعتد عليها النوع البشري القاطن خارج نطاق الجغرافيا الفنلندية، علينا أن نصدق أن هناك شعبًا كاملًا يمارسها بشكل اعتيادي، واستطاع أن يتفوق بها على الشعوب الأخرى. 

1. تدريس أقل = تعلم أكثر

لم تثبت العلاقة بين زيادة أوقات الدراسة والتفوق، بل لوحظ أن الدول التي يتفوق طلابها كانت تقلل من ساعات دوامها المدرسي، في حين الدول التي أظهرت تدنيًا في مستويات طلبتها هي التي كانت تعتمد على زيادة ساعات الدراسة.

مفارقة «التدريس الأقل» تقضي على الخرافة السائدة عن أن الطالب يتقدم تعليميًّا بمضاعفة ساعات تدريسه في الصف، عند ساعات الاستراحة، في البيت، خلال العطلة، في الطريق، إلخ.

ومن تطبيقات هذا التقليل في فنلندا:

  • الطلاب الفنلنديون هم الأقل مكوثًا في المدرسة
  • البيوت الفنلندية تخلو من الدروس الخصوصية
  • المعلمون الفنلنديون يقضون ساعات تدريس أقل من البلدان الأخرى
  • الطالب الفنلندي هو الأقل قلقًا 
  • المدرسة الفنلندية تفوقت عالميًّا خلال سنوات قليلة أيضًا

ساعات التعليم الصباحي كافية للطالب والمدرس، لا داعي للاستحواذ على ما تبقَّى من اليوم.

2. تفاصيل تخصصية = معرفة معزولة

بعيدًا عن الحفظ والحشو والتلقين، يحذر سالبرغ من إلزام الطالب بمعلومات تفصيلية لا يتداولها إلا أهل التخصص الدقيق، يسميها «المعرفة المعزولة».

المواد التدريسية الفاعلة يجب أن تركز على تربية الطالب في الجوانب التالية:

  1. التفكير الإبداعي
  2. الضمير الأخلاقي
  3. المهارات التواصلية
  4. الموهبة الخاصة

لاحظ مرة أخرى، هذه موضوعات دراسية لا تتطلب استظهار مصطلحات جامدة هو في غنى عنها الآن، ولا تستلزم حفظ نصوص مطولة لم يحفظها كُتَّابها الأصليون أساسًا، ولم يطلبوا من قرائهم فعل ذلك.

إلزام النشء بهذه «المعارف المعزولة» سبب كاف لنفورهم من التخصص بها مستقبلًا، وقدرة الطالب على إبداع أفكار جديدة أهم من قدرته على تلقي معلومات جديدة، وتعليمه التفكير الابتكاري لا يقل عن أهمية تعلمه القراءة والكتابة والحساب.

لماذا شعر عالم الفيزياء «ميتشيو كاكو» بالإهانة عندما حفظت ابنته أجوبة الكتاب؟

3. منطقة خالية من الاختبارات

 

دور المدرسة أكبر من أن تحكم على طالب من خلال ورقة، التعليم ليس للتقييم.

 

هكذا يطلق على المدارس في فنلندا: «منطقة خالية من الاختبارات».

السلطات في فنلندا غير مقتنعة بمردود سياسة الاختبارات، والتوصيف الوظيفي للمدرس الفنلندي محدد بمساعدة كل طالب لفهم المادة داخل الصف، دون ملاحقته بالامتحانات الطويلة والقصيرة والمفاجئة، أو مواسم الرعب النهائية.

إذا اطمأن الطالب في يومياته الدراسية، استطاع أن يفكر ويعبِّر ويتطور. أما التشديد والتهديد بالاختبارات، فإن له عواقب انسحابية خطيرة، ابتداءً بمشاعر التوتر والقلق، مرورًا بالضغوطات النفسية الحادة، وصولًا في حالات مؤسفة إلى المفاصلة بين التعليم أو الحياة. 

دور المدرسة أكبر من أن تحكم على طالب من خلال ورقة، والتعليم أسمى من تلك الوصوم التي تُوزَّع على الصغار في بداية حياتهم، التعليم ليس للتقييم.

يُمنَع إعطاء الطلاب شهادات تحدد مستواهم بالدرجات والتقديرات في مراحل التعليم الأولى تجنبًا للتصنيفات والمقارنات المبكرة بين الأقران، (ممتاز، جيد، مقبول، راسب…) هذا ممنوع. وبعض وسائل الإعلام الفنلندية تجتهد في وضع ترتيب لمستويات المدارس بين يدي الجمهور، لكن الغريب أن هذه الأخبار لا تحظى باهتمام الشعب الفنلندي.

4. أفضل تعليم بأقل تكلفة

مفارقة محرجة بعض الشيء: الدول التي صرفت الأموال، واتَّبَعت استراتيجية واضحة لتتصدر العالم تعليميًّا (أمريكا مثلًا) لم تنل هذا اللقب، بينما الدول التي لم تسعَ للأفضلية يومًا، ولم ترفع ميزانيتها التعليمية، وإنما اكتفت ببعض التحسينات التي توفر عليها التكاليف الباهظة، هي التي تبوأت القمة (فنلندا طبعًا).

الفنلنديون متواضعون جدًّا. إنهم لا يتفاخرون بما حققوه من تقدم. حين ظهرت نتائج اختبارات التقييم الدولي بتصدر طلبتهم، همس الفنلنديون لأنفسهم: هل تسبب خطأ ما في أننا صرنا الأفضل في العالم؟

من توحيد التعليم إلى تفريد التعليم

دائمًا ما يركز التعليم التقليدي على معيار واحد للنجاح فقط: اختبارات، واجبات، مشروعات، وكلها مسطرة قياس موحدة للجميع، الطلاب والطالبات ملزمون بتحقيق هذا المعيار الوحيد لضمان عملية الترقي للمراحل التالية، بافتراض أن جميع البشر يتمتعون بنفس القدرات وذات الإمكانات، وما دام هناك طالب واحد استطاع أن يحقق هذا المعيار، فجميعهم قادر على ذلك. هذا هو «توحيد التعليم».

أما مرحلة «تفريد التعليم»، فتقوم على مبدأ الإقرار أولًا بأن الطلاب متفاوتون في قدراتهم وإمكانياتهم خلال عملية التعلم.

ففي مرحلة التفريد يوجَّه المدرس إلى وضع خطة فردية تتناسب مع الاختلافات الطبيعية بين طالب وآخر. وتتسم هذه الخطط الفردية بالمرونة العالية بحيث يتمكن المدرس من متابعة أداء كل تلميذ على حدة، وبحسب نقاط قوته وضعفه يحدد الأستاذ مدى تطور مستواه التعليمي: لا يقارَن تلميذ بآخر، كل تلميذ له مسار تقييمي خاص يدركه أستاذه جيدًا. 

لا غرابة إن عرفنا أن المدرس الفنلندي يستمر في تدريس نفس الصف بنفس الطلبة لأكثر من خمس مراحلمتتالية، وربما يعرف تلاميذه أكثر من ما يعرفهم آباؤهم. 

كيف تلاشت نسب الرسوب في مدارس فنلندا؟

 

من حق كل طالب مهما يكن مستواه أن يتحصل على دعم شخصي من أستاذه داخل فصله، بهذا فقط تلاشت نسبة الرسوب في فنلندا.

 

هكذا يحدث الرسوب: شخص واحد يُملي دروسًا كثيفة على أدمغة كثيرة خلال ساعات قليلة. يضطر الطالب، المزدحم بسبع مواد وسبعة مدرسين وسبعة متطلبات، أن يلجأ إلى مساعدة من خارج الفصل (مدرس خاص، صديق أكبر، أم خارقة، رشوة، تسريب، غش، إلخ) كي يلحق بالمنهج، ومن لا يفعل سيستمر في كرسيه لعام إضافي.

المدرسة الفنلندية ترى رسوب الطالب نوعًا من الظلم الواقع عليه لأنه الوحيد الذي يتحمَّل فشل الإدارة والمناهج والمدرسين. الطالب يعيد السنة ويتأخر ويحبط ويُلام، بينما يظل المنهج مصانًا رغم عواره، والمدرس محميًا رغم التقصير.

رسوب الطالب فشل للأستاذ والمادة والمنهج وطاقم الإدارة جميعًا.

من حق كل طالب مهما يكن مستواه أن يتحصل على دعم شخصي من أستاذه داخل فصله، بهذا فقط تلاشت نسبة الرسوب في فنلندا.

وكما يقولون هناك: «نحن أمة صغيرة، لذا لا نهمل أي طالب».

قد

قصة طالب عاش زمن الركود

 

يكبر الطالب الفنلندي، ليختار مسار ينقذ فيه بلاده وينتشلها من الركود الاقتصادي الذي كانت تعاني منه.

في مطلع تسعينيات القرن العشرين تعرضت فنلندا لركود اقتصادي حاد لم تشهده من قبل. ارتفعت معدلات البطالة لنسب مخيفة، وهبط ناتجها المحلي في الحضيض، ووصل الدين العام إلى أعلى مستوياته، وانهار القطاع المصرفي بالكامل، فكيف كانت الحكومة تُعِدُّ الطالب في خضم تلك الأزمة؟

خلال الأزمة، كان هناك طفل فنلندي ينام ويلعب في بيته كما يحلو له، لم يجرب الحضانة أو رياض الأطفال، ليس بعد، بل أخذ سنواته السبعة الأولى كاملة في البيت، ينمو فيها بشكل طبيعي عفوي جدًّا.

حين بلغ السابعة التحق بمدرسة الحي القريبة، استقبله أستاذ وأخبره بأنه هنا لمساعدته في جميع سنواته الابتدائية الأولى، وأول درس تعلمه هذا الطالب المبتدئ، في أول يوم دراسي، كان الاسترخاء.

لقد كان مسترخيًا تمامًا، مطمئنًا كل يوم، لم يتعرض لورقة اختبار تتحدى معلوماته، لم يتسلم ورقة مخططة بدرجات وتقديرات، لم يهدده أحد بالرسوب وإعادة السنة مرة أخرى. كانوا يقولون له: مدرستك رائعة، ستتعلم في الصباح ما يجعلك تتصرف بشكل أفضل خلال بقية اليوم.

يُقرَع الآن جرس المغادرة إلى البيت. في هذه اللحظة يكون الطالب قد امتلك باقي يومه، يمكث مع أمه، يلعب مع رفقته، يلتحق بناديه، يشارك والده المسؤولية. لا فرق، المهم ممارسة أنشطته المحببة، دون واجبات منزلية أو مدرس خصوصي ينتظره.

نجح درس الاسترخاء هذا، في كل المراحل، كبر طالبنا الصغير، الآن هو ناضج بما يكفي لاختيار مسار ينقذ فيه بلاده، ينتشلها من الركود الاقتصادي الذي كانت تعاني منه. هذا الطالب المنقذ هو جميع طلبة فنلندا.

ماذا يريد سوق العمل من المدرسة؟

 

يقولون في فنلندا: «نحن لا نملك ذهبًا ولا نفطًا. ولكن لدينا تعليم».

 

بعد سنوات من هذه الأزمة الاقتصادية، صُنِّفَت فنلندا ضمن أقوى 20 دولة في القدرة التنافسية، في الوقت ذاته تسنَّم طلبتها أعلى مراتب التقييم العالمي.

لم يؤثر ضجيج أزمة الاقتصاد الخارجية